الخميس، 22 يناير، 2009

قلبي .... بقلمى



بقلم / آيات محمود
أشعرت بالراحة يا قلبي
بعدما فقدت عمرك وحياتك ؟
أستغفو وتغفل فى صدرى ؟
أم تبحث عن مأوى لأحزانك ؟
ليتك ترحل منى وتتركني
فلقد مللت صوت نبضاتك
فلن تجد حياة فى جسد
مزقته بجراح الآمك
فى جسد أعلن أعضائه
الحرب على طيشك وطغيانك
ودمائه صرخت آبية
أن تلمس يوما جدرانك
عقلي الآن يعاتبنى
فكيف اسكته وسمعت هرائك ؟
ولكن ما جرمك يا قلبي ؟
وانا من سلكت دروب عذابك
أنا من آمنت يوما
بأن الحب هو البداية لحياتك
انا من تركتك تبني
الحلم فوق قصور أوهامك
إذا فلتبقى يا قلبي ولا
ترحل فلن تجد فى سواى مكانك
وتعالى نبحث عن ذكرى
لعشق حرك وجدانك
عشق لارق مخلوق
منحته حبك وحنانك
ولغيره لن اقبل ابدا
أن تفتح يوما ابوابك
تمت بحمد الله

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق